قوَّة الكيڤلار

الكيفلار هي العلامة التجارية لبوليميرصناعي إسمه الكيميائي هوا بولي بارافينيلين تيرفتالآميد، البوليمرمادة مكوَّنة من سلسلة طويلة من جزيئة صغيرة تدعى المونوميرات. المونوميرات المستخدمة لتشكيل الكيفلار هي 1,4-ثنائي أمين فينيلين وكلوريد التيرثالوليل. أُكتِشف بالصدفة شأنه شأن أغلب الإختراعات المهمة على يد باحثة أمريكية من أصول بولندية عام 1965

الكيفلار يتكون على هيئة شعيرات صغيرة يتم غزلها إلى ألياف التي بدورها تتحول إلى خيوط شديدة القوة كثافتها النسبية 1.44، قوة أليافه للشد (الإجهاد التي تتحمله المادة عندما تطبق قوة تجعلها تمتط) مرتفع جداً أقوى بـخمس مرات على أساس مساواة الوزن من الحديد الصلب الذي له كثافة نسبية 7.8، لكن قوته للانضغاط (الإجهاد الذي يمكن أن تتحمله المادة اذاضغطت قبل أن تنهار) هو عُـشرقوة إجهاد الشد. لهذا السبب لا يستخدم الكيفلار لتطبيقات تستدعي قوة ضغط عالية، مثل تطبيقات البناء. هناك عدة أنواع منه حسب الخصائص مِثل كيفلار29 وكيفلار49

 مصدر قوة أليافِه هيا القوى ما بين الجزيئية بين ذرات الأكسجين و الهيدروجين الموجود في سلسلة مجاورة، تسمى هذه القوى ما بين الجزيئية بالروابط الهيدروجينية، هناك قوة إضافية مشتقة من تآثر التكدس ما بين الحلقات الاروماتية السداسية بين السلاسل المتجاورة

عازل جيد للحرارة لذلك يستخدم في نقل وتخزين الغازات المسالة شديدة البرودة وفي صناعة الأقمشة والأدوات المقاومة للحرائق، يتفكك الكيفلار عند درجات حرارة أعلى من °400 مؤية

تطبيقاته كثيرة ويمكن دمجه مع مواد أخرى حسب التطبيق المطلوب فمثلاً يتم صُنع خزَّانات وَقود سيارات السباق بدمج الكيفلار مع المطاط للحصول على خزان وَقود غير قابل للثقب حتى في حالة الحوداث الشديدة، أيضا يدمج الكيفلار مع الرَّانتج الصناعي لعمل صفائح قاسية مضادة للصدمات والإلتواء تستخدم في تدريع المركبات، لخفت وزنه وصلابته يدخل بصورة مباشرة في صناعة أجنحة المقاتلات الحربية.  يستخدم الكيفلار في صناعة القفازات المضادة للقطع بدمجه مع أنسجة معينة ويصنع منه السترات الواقية من الرصاص ودلك بتكديس طبقات رقيقة منه فوق بعضها ويدخل في صناعة كوابل  السفن والجسور المعلقة لأنه لا يصدأ.

عيوبه

يتأثر بالأشعة فوق البنفسجية لذلك يجب حمايته من أشعة الشمس، أنسجة الكيفلار تمتص الرطوبة لذلك عادة تمزج مع مواد مانعة للبلل وهدا هو سبب عدم ظهوره في الملابس بشكل عام، صعب القطع والتشكيل يحتاج إلى تقنيات معينة للتحكم في الشكل المطلوب، يعاني بعض التآكل عند تعرضه لغاز الكلور، لا يزال صناعة الكيفلار مُكلِفة بسبب تكلفة المواد الأولية وصعوبة غزل أنسجته ؛



Menu
Home
Top