بوليمر جديد ذاتي الإلتحام

بوليمر جديد ذاتي الإلتحام
بالرغم من أن فكرة المواد ذاتية الإلتحام أو التى تقوم بتجبير شقوقها وكسورها ليست جديدة إلا أن  تطبيقاتها لا تزال محدودة لأن المواد ذاتية التشكل إما أنها لينة أو تحتاج حرارة لتعيد إلتحامها، تم مؤخراً إعلان صناعة مادة بوليمرية صلبة لها خواص فريدة ذاتية الإلتحام أو التجبير وهي في الحالة الصلبة بدون الحاجة لحرارة ؛ 208Read More

إطار معدني عضوي ماص للماء

إطار معدني عضوي ماص للماء
الأطر أو الهياكل المعدنية العضوية البلورية (موفس) هي أنظمة بللورية بالغة الترتيب تندرج ضمن فئة المواد المسامية ذات الإمكانات الكبيرة ومساحة سطحية فائقة، الشكل العام الجزئي للأطر يشبه كثيراً السقالات مركّبة من عُقد تحتوي على معدن، وترتبط بدعامات قائمة على سلاسل كربونية في الغالب تكون أروماتية في شبكة تساندية ثلاثيّة الأبعاد. 231Read More

مركب أروماتي في الفضاء

مركب أروماتي في الفضاء
بناء على تحليل بيانات الطيف الوارد من تجمعات السديم الفضائي يُعتقد أن المركبات الأروماتية متعددة الحلقات تشكل حوالي نسبة عشرة بالمئة من مجموع الكريون الموجود في الفضاء، لكن عملية التعرف على مركب معين صعبة 224Read More

مينا الأسنان بين الأكل والتآكل

مينا الأسنان بين الأكل والتآكل
مينا الأسنان هي أقسى مادة موجودة في جسم الإنسان ويحتوي على أعلى نسبة من المعادن قياساً لأي نسيج أخر حيث يشكل الفوسفور والكالسيوم نسبة 96% والباقي ماء ومواد عضوية، مادة التركيب الأساسية هي فوسفات الكالسيوم البلورية وتسمى هيدروكسي أباتيت، وتسمى الوحدة الأساسية للمينا قضيب المينا وهي كتلة معبأة بإحكام من بلورات هيدروكسيباتيت متشابكة في نمط منظم ؛ يتم تشكيل المينا على الأسنان في تتطور الأسنان داخل اللثة إلا أنه في الواقع مادة عديم الأوعية الدموية وليس لديه إمدادات العصبية داخله ولا يتم تجديده في حال فقده، المينا هو شبه شفاف لكن الطبقة التي تحتها تسمى العاج هي المسؤولة عن لون الأسنان بالدرجة الأولى. المحتوى المعدني العالي للمينا الذي يجعل هذا النسيج الأقسى في جسم الإنسان يجعله عرضة لعملية إزالة المعادن عند تعرضها لوسط حامضي بدرجة 5.5 أو أقل، يحتوي الفم في الأحوال العادية على أنواع متعددة من البكتيريا تتفاعل  مع 200Read More

كيمياء عقاقير الربو التنفسي

كيمياء عقاقير الربو التنفسي
 لا يتم تعريف الربو بأنه مرض لكن التهاب مزمن غير معدٍ يصيب جدران القصبات (الشعب) الهوائية ويؤدي إلى حساسيتها المفرطة لمثيرات معينة. يتسبب إثارة القصبات الهوائية الحساسة بتضييق  قطرها، يحدث التضييق نتيجة لانقباض العضلات المبطنة لجدار القصبات وزيادة إفراز المخاط، ومع مرور الوقت زيادة سمك مركبات الجدار وتندُّبها مما يؤدي إلى ضيق التنفس أثناء الراحة أو المجهود، مصحوب عادة، بسعال جاف أو ببلغم لزج، وأحيانًا صفير وأزيز، شعور بالاختناق أو بامتلاء الصدر وعادة ما تشتد الأعراض حدة في ساعات الليل وساعات الصباح الباكر، إن كل هذه العلامات أو جزءًا منها قد تكون دلائل للربو. تتعلق شدة ضيق التنفس التي يشعر بها الشخص بمدى خطورة تضيق القصبات، يظهر المرض أحيانًا، كنوبات سعال مقلقة ومتواصلة ليس أكثر ؛  لا تزال أسباب هذه المتلازمة غير واضحة تماماً، فمن المعروف أن الأسباب تشمل عوامل وراثية، إضافة إلى تأثيرات بيئية تؤدي لحساسية القصبات المفرطة، إن المثيرات التي تزيد من الالتهاب في القصبات متنوعة تشمل  الغبار، شعر ورائحة الحيوانات، بقايا الحشرات، غبار لقاح الأشجار والأعشاب، الروائح القوية، الهواء البارد، المجهود البدني، الغضب، الانفعال والضحك، مواد كيميائية ومواد أخرى في بيئة العمل، عدوى فيروسية، وأحيانًا أدوية معينة ، دخان السجائر له النصيب الأكبر في إثارة أعراض الربو وربما في بداية المرض في حال تعرض صغار السن لرائحة […]Read More
Menu
Home
Top